بلدية عبسان الكبيرة تنفذ اللقاء المجتمعي الأول لإعداد الخطة الاستراتيجية للأعوام 2018_2021م

الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

بلدية عبسان الكبيرة – العلاقات العامة والإعلام
عقدت بلدية عبسان الكبيرة صباح اليوم اللقاء المجتمعي الأول لإعداد الخطة الاستراتيجية للأعوام 2018_2021م، بعنوان (البيت المفتوح).
كان ذلك بحضور رئيس بلدية عبسان الكبيرة د. محمود أبو دراز، و م. فرج الصرفندي مدير عام محافظة خانيونس وم. حسان المقوسى مدير مشاريع محافظة خانيونس في الوزارة و د. يوسف الشنتف من مكتب الرؤيا الشاملة للاستشارات ود. ناهض عيد الاستشاري للمساءلة المجتمعية وموظفي وأعضاء المجلس البلدي وحشد من أبناء البلدة العاملين في مؤسسات المجتمع المدني والقطاعين الخاص والعام .
ومن جانبه اكد رئيس بلدية عبسان الكبيرة د.محمود أبو دراز أن اللقاء يهدف لتعزيز مبدأ الشراكة والمشاركة بين البلدية والمجتمع المحلي، والإعلان عن انطلاق عملية التخطيط التنموي والإستراتيجي للبلدة وتشكيل لجان المجالات التنموية الأربعة وعرض أدوارها ومهمتها.
وأوضح أبو دراز أن التخطيط الاستراتيجي يحتل مكانة هامة في صياغة مستقبل أي بلد، مثنياً على دور وزارة الحكم المحلي لجهودها الكبيرة في ارتقاء البلديات، وشكر دور صندوق تطوير واقراض البلديات على دعم الخطة التنموية الاستراتيجية.
وتحدث السيد م. يوسف الشنتف الإستشاري في مكتب الرؤية الشاملة أن الخطة الإستراتيجية مدتها أربع سنوات وهي عنوان المرحلة المقبلة، يتطلب ذلك جهود مكثفة من طواقم البلدية بمشاركة فعالة وتخصصية من المجتمع المحلي، شاكراً الحضور على الإستجابة لدعوات البلدية التي تدل على اهتمام المواطنين للمشاركة في الخطة الإستراتيجية.

كما واكدد وقال السيد م. فرج الصرفندي مدير منطقة خانيونس في وزارة الحكم المحلي أن الوزارة تشعر بالفخر لوجود بلديات تعتني بالتواصل مع المجتمع المحلي ومناقشتهم بالتخطيط التنموي وكيفية تشخيص الوضع القائم لموارد المجتمع، ومدى الترابط والتناسق بينهما وتقليل الهدر في الموارد البشرية والطبيعية من خلال تحقيق التكامل بين الجهود المبذولة في المؤسسات المجتمعية، لتحقيق التنمية المستدامة بطريقة شمولية وتلافي التكرار غير المجدي.
واستعرضت السيدة /أ. إيمان أبو حسن مديرة العلاقات العامة والإعلام في البلدية عرض تقديمي يوضح أهمية التخطيط وأهدافه وأهم النتائج المترتبة عليهم على المستوى المحلي، بالإضافة لطبيعة المجالات الأساسية والفرعية التي سيتم العمل بها والأدوار المطلوبة من كل لجنة.
كما وقدم د. أحمد أبو إسماعيل مدير وحدة التنمية والإستثمار في البلدية عرض مبسط عن المشاريع المنفذة خلال الفتر السابقة ومدى الإلتزام بتنفيذ المشاريع الموجودة في الخطة الإستراتيجية السابقة للأعوام 2012-2015م، موضحاً أن نسبة الإنجاز قد تجاوزت 90% من المشاريع المطروحة في الخطة
واخراً تم فتح باب النقاش والمداخلات من قبل المواطنين وتم الرد على جميع الإستفسارات التي تخص إعداد الخطة وتوزيع اللجان المتخصصة.
وفي الختام تم فتح باب الترشيح للجان في المجالات التنموي المطلوبة في اعداد الخطة الإستراتيجية.